Related Posts with Thumbnails
البدايـــلة
البدايـــلة
كتب/ البدايله الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010



كواليس انتخابات الشعب بالدقهلية

الاخوان يحاربون "الفرنجه" فى شوارع المنصورة

"الكلاب" طريقة جديدة لـ"تقفيل" اللجان

اللافتات "غنائم" فقراء الدقهلية فى مولد الانتخابات

تامر المهدى

انفض مولد "انتخابات" مجلس الشعب وبخلاف رصد الانتهاكات والتدخلات الامنية و"تقفيل" اللجان وما الى ذلك من المظاهر الانتخابية المعتاده , طبقت ما تعلمتة على ايدى اساتذتى وأصدقائى "البلشى والعريان" وتابعت مولد الانتخابات بطريقتى المكتسبة منهم وتوجهت الى لجان دكرنس التابعة لمحافظة الدقهلية.ق

كانت الامور هادئة على غير العاده ,عشرات من سيارات الامن المركزى والمدرعات والمطافئ والاسعاف تم احضارهم خصيصا من اجل المشاهدة وعدم التدخل وامام لجنة مدرسة اعدادية بمدينة دكرنس كنت خلالها احاول تصوير شاب يجلس امام شاشة كومبيوتر فى الشارع امام اللجنة ففضلت ان اجلس على المقهى وبعد محاولات استطعت الاقتراب من هذا الشاب واخرجت الكاميرا وبحرص شديد قمت بتصويرة ولكن الزحام لم يبين عن ماذا تتحدث الصورة ولكن كل ما فى الامر


ان هناك مجموعه من البلطجية يقومون بالتحدث مع المارة والناخبين ثم يقومون باحضارهم الى الشاب المشار الية لاخراج اسمائهم ولجنتهم ورقم البطاقة وكل تلك المعلومات لتسجيلها على بطاقة انتخابية لصالح مرشح الحزب الوطنى وفجأة نشبت معركة طاحنة على المقهى بين انصار مرشحين لمجرد ان رجل تجاوز الستين من عمرة قال "هو عملنا اية علشان تموتوا نفسكوا علية موش كفاية انه حزب وطنى" فقامت المعركة ولم يرحموا شيخوخة هذا الرجل وجاء ابناؤة فزادت حدة المعركة والامن يشاهد فقط .


كل ما لفت انتباهى فى هذا الوقت بلطجية احد المرشحين ولم يبارحوا مكانهم داخل المقهى فاتخذت مقعدا امامهم اتشوق لمعرفة السبب الذى ربما يكون انهم مستأجرين لصالح مرشح اخر ولكن المفاجأة انهم يتبعون المرشح الذى حدثت المشاجرة بسببة ولكنهم فضلوا ان "يعملوا اصطباحة" قبل ان يبدأوا العمل هكذا اجاب على احدهم فعزمت على تصويرهم بأى طريقة وبالفعل استطعت ان التقط لهم صورة داخل المقهى والمعركة الطاحنة دائرة فى الخارج

وبجوارة لفافة بورق الجرائد تبدو على شكل سكين كبير ولكنة فى انتظار الانتهاء من "الاصطباحة" والغريب فى الامر ان رجلا اخر كان يجلس على الطرف الاخر من المقهى يتبع الامن حيث يظهر من جانبة الايمن طبنجة ولكنة لا يسمع ولا يرى ولا يتكلم فقط يتابع المعركة الطاحنة من شباك المقهى ويعود ويتحدث بصوت هامس فى هاتفة المحمول.

ابتعدت قليلا خوفا من يكون احدهم لمحنى وانا اقوم بالتصوير وبحثت عن لجان اخرى قريبة وفى طريق البحث وجدت مشهدا اعاد الى ذهنى كل ما كتب عن سعادة فقراء الوطن بالانتخابات لانه موسم الغنائم حيث يحصلون على لافتات تصلح لان تكون "ملابس داخلية" او كبطانية اثناء النوم وغيرها من الاستخدامات الاخرى المعروفة ووجدت احدهم يقوم بركن "موتسيكل" على احد جانبى الطريق وفتح صندوق "الموتسيكل" واخرج منه لافته قماش وتبادر الى ذهنى انه سيقوم بتعليقها وسوف ارصد مخالفة لاحد المرشحين لان قرار لجنة الانتخابات بوقف الدعاية الانتخابية فى الليلة التى تسبق الانتخابات ولكن كانت المفاجأة حين بسط صاحب الموتسيكل اللافتة رأيت انه قام باعادة تهيئتها لتصلح غطاء للموتسيكل مثل اغطية السيارات .

غادرت مدينة دكرنس متوجها الى مدينة المنصورة لأن احدهم هاتفنى بأن هناك معركة طاحنة وسقط فيها العديد من المصابين بين انصار مرشحين وفى طريقى وجدت ملصقات كثيرة فى قرية محلة الدمنة التابعة لمركز المنصورة فاستوقفت سائق السيارة لأرى سر تلك الملصقات التى انتشرت بكثافة والغريب انها على لافتات جماعة الاخوان المسلمين ويظهر انها لتخريب دعايتهم وكانت المفاجأة انها لحركة جديدة تسمى شباب ضد الاستبداد وتقول فى ملصقاتها "افتكر تاريخهم الاسود ..مرشد الاخوان حرض نوابة فى البرلمان يضربوا اللى يعارضهم بالجزمة!!بقى هى دى الديمقراطية يا جماعه؟؟!ثم صورة لحذاء كتب اسفلة لا للاخوان ثم شباب ضد الاستبداد حلت مكان النسر بالعلم المصرى وكل هذا لتذكير المواطنين والناخبين بمواقف بعينها لعدم التصويت لمرشح جماعة الاخوان بالدائرة الثانية طارق قطب .

فانتقلت الى لجنة بتلك البلدة لاري ما يحدث بعد ان استمعت الى اغنية عبدالحليم حافظ تصدح من اجهزة صوتية من "تكاتك" وسيارة ربع نقل "وحياة قلبى وافراحة " فى اشارة الى نجاح مرشح الحزب الوطنى عن الدائرة حسن سنجاب حيث ثبتت صورتة على "التوك توك" والسيارة الربع نقل كل هذا ولم تكن الساعه قد جاوزت الثانية عشرة صباحا والمثير ليس فى اعلان الفوز قبل اغلاق اللجان ولكنه اغلاق اللجان انفسها بحجة ان المشرفين يتناولون وجبة الغداء لذا اغلقوا الابواب فصعد اطفال على سور المدرسة او اللجنة الانتخابية دون ان يمسهم احد لمجرد انهم كانوا تابعين لمرشح الوطنى ويلقون اوراق الى داخل وخارج اللجنه ويبدو انها بطاقات انتخابية وفوقهم مشرف انتخابات يتابع من شباك المدرسه.

ومر اليوم محملا بكل الانتهاكات المعروفة مضافا اليها طريقة جديدة فى كيفية استخدام البلطجية الذين سبق واتفقوا جميعا مع مرشحين بالدقهلية والجديد هنا ان مجموعة بلطجية جدد جاءوا من محافظة بورسعيد تحديدا مع مرشحين ينتمون للحزب الوطنى واخر ينتمى لاحد الاحزاب المعارضة مسلحين بالاسلحة البيضاء والطبنجات والشوم ومضاف الى ذلك كلاب ضخمة تسير بصحبتهم حول المرشح للانتهاء سريعا من "تقفيل" اللجان .

وفى المساء كان المشهد الذى قلما يتكرر حوالى 1000 شاب ينتمون الى جماعة الاخوان المسلمين بالدقهلية يقفون امام لجنة فرز الاصوات التابعة لمركز المنصورةبالمعهد الدينى بشارع الجيش احد اكبر شوارع المنصورةالرئيسية المؤدية الى مبنى المحافظة وكانوا يهتفون "الله أكبر ولله الحمد" وامامهم مجموعه اخرى تعد فى نفس قوتهم العددية تهتف بالطبل البلدى والمزمار للمرشح المنافس ممثل الحزب الوطنى محمد حماد ضد مرشح جماعة الاخوان طارق قطب وكان الزحام شديد وفى الناحية الاخرى تقف سيارة امن مركزى وعشرات من الجنود فتوجهت لتصوير الجانبين وفجأة تلقيت "طوبة" فى اذنى اليمنى وتفرق الالاف لان انصار مرشح الوطنى قرروا طرد انصار مرشح الاخوان من المنطقة برشقهم بالحجارة فرد عليهم الاخوان بنفس الطريقة فتوقفت الحركة المرورية تماما وتبادلوا الرشق واصيب العديد من الجانبين واصبحت معركة حقيقية يفصل بينهم مسافة 50 متر تقريبا فى انتظار الاشتباك وظهرت السيوف والسكاكين وكنت انتظر تدخل الامن بتفريقهم ولم يحدث واخذت ابحث عن قوات الامن التى كانت تقف امام المعهد الدينى منذ لحظات ووجدتهم داخل المعهد واغلقوا على انفسهم الابواب الحديدية وتحدثت مع الضابط اسألة عن سر التراجع فقال بالحرف الواحد "دى الحرية اللى انتوا عاوزينها خدوها ولو اتدخلنا هتقولوا بنضرب طرف ضد طرف تانى وبعدين دى تعليمات بعد التدخل" !!!!

"الله اكبر" "الله اكبر" وكأنها حرب اسلامية ضد الفرنجه !!!



1 Responses to كواليس انتخابات الشعب بالدقهلية .....الجولة الاولي

  1. مساء الفل ..ابن بطوطة مرور تحية و ود من هنـــــد .

     

choose your language

ضع ايميلك للحصول على كل جديد المدونة

ضع ايميلك هنا ليصلك كل جديد المدونة:

Delivered by FeedBurner

حكمة اليوم

الاعلى قراءة

حمل أهم البرامج لجهازك