Related Posts with Thumbnails
البدايـــلة
البدايـــلة
كتب/ البدايله الاثنين، 19 أكتوبر، 2009



إدارة البديل تعقد جمعية عمومية بعد تشييع مؤسس الجريدة وتسلم قرار التصفية لمصلحة الشركات

وقت انعقاد الجمعية : سيد كراوية " أنا في بورسعيد" وعادل المشد " أنا في العبور" وصبري فوزي " أنا حزين " في الزمالك

الإدارة رفضت عرضا جديد لشراء الجريدة وتحججت بـ" الحزن على الراحل " للتغطية على موعد قرار التصفية



كشفت أوراق التصفية التي تقدمت بها إدارة البديل لمصلحة الشركات أن مجلس الإدارة اتخذ قراره بالتصفية بعد ساعات من تشييع جنازة د. محمد السيد سعيد مؤسس الجريدة إلى مثواه الأخير في بورسعيد مساء 11 أكتوبر الحالي . وجاء توقيت الجمعية العمومية المزعومة ليكشف آخر فصول مسرحية البديل ، ففي الوقت الذي وصل فيه إلى مجلس الإدارة عرض بشراء الجريدة سارع مجلس الإدارة إلى دفن مؤسس الجريدة و تصفية الشركة بقرار جمعية عمومية لم يعرف بها أحد . واللافت أن الجمعية العمومية انعقدت في 12 أكتوبر في الوقت الذي كان فيه سيد كراوية عضو مجلس الإدارة في بورسعيد ، وعادل المشد في القاهرة ، فيما اختفى صبري فوزي رافضا الرد على الهاتف بدعوى أنه " حزين " و شبه معتكف في منزله بالزمالك.وكان خالد البلشي رئيس تحرير البديل قد عرض على مجلس الإدارة عرضا من مجموعة من المستثمرين يرغبون في شراء الجريدة ، لكن عادل المشد رئيس مجلس الإدارة وصبري فوزي العضو المنتدب و سيد كراوية المخول بإدارة أزمة البديل وعضو مجلس إدارتها قد رفضوا حتى مناقشة تفاصيل العرض ، واعتذروا بدعوى أنهم " مشغولون بالحزن على الدكتور محمد " . لكن الأوراق التي تسلمتها مصلحة الشركات تكشف أنهم كانوا مشغولين بعقد جمعية عمومية سرية للتخلص من حقوق الصحفيين ، و غلق الجريدة فور دفن مؤسسها . ومن المرجح أن يكون رفض كراوية و المشد و صبري لاقتراح رئيس التحرير إصدار عدد تذكاري عن الراحل محاولة للتغطية على الجمعية العمومية غير القانونية التي انعقدت بشكل سري – هذا إن كانت قد انعقدت أصلا – و زاد من ترجيح هذا الاحتمال استمرار رفض الإدارة لعروض من شخصيات عامة بتحمل تكاليف إصدار العدد التذكاري من الجريدة و إعلان المحررين استعدادهم للعمل بشكل تطوعي تقديرا لدور مؤسس الجريدة . ومن الأوراق يتضح أن قرار الجمعية العمومية بتصفية الشركة قبل 3 أشهر كان مجرد أداة لإرهاب الصحفيين وإرغامهم على التنازل عن مستحقاتهم خاصة بعد رفض المحررين عرضا من رئيس مجلس الإدارة بتقديم استقالات جماعية مقابل عودة الإصدار بشكل أسبوعي ولمدة 6 أشهر فقط . وكانت إدارة البديل قد أرسلت اليوم مندوبا لها إلى مصلحة الشركات لتسليم محضر الجمعية العمومية المفبركة، لكن المصلحة أجلت اعتماد القرار لنقص الأوراق . وقالت مصادر في مصلحة الشركات أن شركة التقدم التي كانت تصدر البديل قد أقيمت بشكل غريب حيث لم ترسل إدارة الشركة للمصلحة أية أوراق حول الشركة و جمعياتها العمومية منذ عام 2007 و كل ما في المصلحة من أوراق تخص الشركة هو محضر الجمعية العمومية التأسيسية فقط .

0 التعليقات

choose your language

ضع ايميلك للحصول على كل جديد المدونة

ضع ايميلك هنا ليصلك كل جديد المدونة:

Delivered by FeedBurner

حكمة اليوم

الاعلى قراءة

حمل أهم البرامج لجهازك